جاري التحميل ...
السبت 11 رمضان 1439 | Saturday 26 May 2018

البيان الختامي يشدد على أهمية معركة العراق ضد الإرهاب ويدعو للوقوف مع الدولة

البيان الختامي لمؤتمر منظمة بدر السنوي العام

بسم الله الرحمن الرحيم

(الذين قال لهم الناس ان الناس قد جمعوا لكم فاخشوهم فزادهم ايمانا وقالوا حسبنا الله ونعم الوكيل) صدق الله العلي العظيم

تزامنا مع ذكرى المولد النبوي الشريف، وفي ظل الظروف الاستثنائية التي يعيشها العراق، وشعورا بالمسؤولية الكبيرة التي يتحملها ابناء بدر تجاه شعبهم ووطنهم، واحساسا منهم بخطورة المرحلة وحجم التحديات، التي تواجه العراق، عقدت منظمة بدر مؤتمرها السنوي العام، وذلك يوم الثلاثاء 20/12/2016، بحضور السيد الامين العام الاستاذ هادي العامري، والكادر المتقدم للمنظمة، وقد ناقش المؤتمر الاوضاع السياسية التي يعيشها العراق والمنطقة عموما، والمعركة التي يخوضها ابناء العراق ضد الارهاب، وتقييم اداء المنظمة لعام 2016، واقرار ستراتيجيتها، وتحديد اولوياتها لعام 2017، وبعد مناقشات مستفيضة لهذه المواضيع، خلص المؤتمر الى البيان التالي:

1-   التأكيد على اهمية المعركة المصيرية التي يخوضها ابناء العراق ضد الارهاب والقوى التكفيرية، وضرورة دعمها ومساندتها وتمجيد رموزها، من المرجعية الرشيدة المتمثلة بالمرجع الاعلى سماحة السيد علي السيستاني (دام ظله الشريف)، الى الوقفة المشرفة للشعب العراقي الكريم، وتضحيات ابنائه الغيارى، من القوات المسلحة والاجهزة الامنية، والحشد الشعبي، الذين واجهوا بكل صلابة اخطر واشرس اعتداء، واسوأ نموذج للاجرام واوسع عملية تشويه للدين وتفتيت وحدة المسلمين شهدها العالم الاسلامي على امتداد تاريخه الطويل.

2-   الاشادة بقيم الاستشهاد والتضحية، والمواقف المشرفة للمقاتلين، على مختلف صنوفهم، والدعوة لاكرام الشهداء ورعاية عوائلهم، والاهتمام بالجرحى والتواصل معهم، والثناء على مواقف اعضاء مجلس النواب الكرام، لاقرارهم قانون الحشد الشعبي الذي انصف هؤلاء الغيارى، وضمن حقوقهم، واسس لقوة قتالية تمثّل الضمانة الحقيقية لسلامة العراق، والحفاظ على امنه ووحدته، وانسجام مجتمعه.

3-   دعوة جميع القوى السياسية وعموم شرائح المجتمع العراقي للوقوف مع الدولة، والمحافظة على هيبتها، وترسيخ سلطتها والسعي لبنائها على اسس صحيحة، ففي ظل الدولة المقتدرة يستتب الامن، ويتحقق الاستقرار، ويأمن الناس على حقوقهم وضمان حرياتهم.

4-   ضرورة المحافظة على الوحدة الوطنية، وترسيخ مبادئ السلم الاجتماعي، ونشر قيم المحبة والتعاون، واشاعة ثقافة الحوار، وقبول الاخر، بين جميع شرائح المجتمع العراقي، ونبذ كل انواع الصراعات السياسية والعشائرية والطائفية، والتحذير بشدة من زجّ الشارع العراقي بالصراعات الحزبية، والمناكفات السياسية.

5-   التأكيد على ان مجريات الاحداث، وتطورات المعركة التي يخوضها العراق، قد وضعت الشعب العراقي على اعتاب مرحلة غاية في الحساسية، الامر الذي يستدعي منا جميعا نسيان الماضي، وتجاوز تبعاته، وفتح صفحة جديدة تسودها الثقة المتبادلة والتعاون البناء، والانسجام الحقيقي بين الجميع من اجل بناء بلدنا وخدمة شعبنا، وضمان مستقبل اجيالنا.

6-   التأكيد على ضرورة تعزيز الثقة بين بدر وعموم شرائح المجتمع العراقي، والتواصل معهم وحمل همومهم والدفاع عن حقوقهم، وان يتبنى نواب بدر وضع ستراتيجية لمكافحة الفساد الاداري، وتحسين اداء الحكومة في مجال الخدمات، وان يولي التنظيم اهتماما خاصا باستثمار الطاقات العلمية، والشبابية، والنسوية، وان ينفتح على جميع طبقات المجتمع المتنوعة، من العشائر وطلبة الجامعات، والفرق الرياضية، والكوادر الفنية، والهيئات الحسينية، ومنظمات المجتمع المدني، وان يواكب متطلبات المرحلة، وما يقتضيه قانون الاحزاب من اجراءات، كما ان الاعلام في بدر هو الاخر بحاجة الى وضع ستراتيجية موحدة لنشاطاته، ووحدة الخطاب فيه، واستقطاب الطاقات المتخصصة اليه، وتنمية مهارات العاملين لديه.

نسأل الله سبحانه وتعالى ان يحفظ بلدنا، وينصر قواتنا المسلحة وحشدنا الشعبي، ويرحم شهداءنا، ويمنّ على جرحانا الشفاء العاجل، ويجنب شعبنا كل سوء.

(ربنا افرغ علينا صبرا وثبت اقدامنا وانصرنا على القوم الكافرين) البقرة/ 250

الامانة العامة لمنظمة بدر

20/12/2016

20 ربيع الاول/ 1438




تعليقات المستخدمين